* Jugendverein der Charafe * * جمعية شباب الشرف *
* Jugendverein der Charafe  **  جمعية شباب الشرف *
Herzlich Willkommen auf der Homepage des 
Jugendvereins der Charafe

Unser Familienverein hat sich eins zum Ziel gesetzt:
Silat Arrahim  

Die Schaffung, Pflege und Bewahrung der Familienbande.
Sowohl im Koran als auch in der Sunna unseres Propheten Mohammad (s) sind wir aufgefordert freundlich, barmherzig, zugeneigt und sorgsam mit unseren Eltern und unseren Verwandten um zu gehen.
Mit unsere Aktivitäten, Aktionen und Projekte fördern Wir alle Zusammen den Kontakt und das Leben unter den Familien.
Speziell unseren Kindern und unserer Jugend bieten wir die Gelegeheit sich Kennenzulernen und Auszutauschen.
Mit unseren erwachsenen Angehörigen organisieren wir Vortragabende, Freizeitaktivitäten und arbeiten an verschiedene (inter)nationale Familienprojekte.

 

تعريف بالجمعية

تعتبر جمعية شباب الشرف جمعية ثقافية إجتماعية وتنمــوية أسّـست على قاعــدة لم شمـل الشبــاب المهاجرين في أوروبـا وتوطيد صلة الرحم بينهم وتوحيد الصف وفتح الحوار البنّــاء للنظرفي مشاكل وتطلعات الشباب داخل المجتمع الغربي والبحث عن صيغة للحفاظ على هويتهم وثقافتهم داخل هذا المجتمع ، وكذا المشاركة الفعلية في ركبها الحضاري . كما تسعى إلى ربط جسور الإتصال الثقافي والإجتماعي بالوطن الأم وعياً منها بضرورة تقاسم هموم وتطلعات الشباب هناك و البحث عن سبل لمعالجتها. كما تهدف الجمعية في نفس الإطار إلى تحقيق مشاريع تنموية للمساهـمة في القضاء على ظواهر الفقر والبطالة التي تجتاح الموطن الأصل

Zeilen über den Verein   اسطر حول الجمعية

Zakriaa El Yazidi

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

وبعد،

فإنه لشرف لي عظيم أن أترك لجمعية شباب الشرف انطباعاتي حولها بمناسبة الذكرى الخامسة لتأسيسها

وأول ما أود الابتداء به هو الاشادة بما تقوم به من عمل جليل متمثل في دورها الرابط حول ثغر الاسرة المسلمة في ديار المهجر

وايم الله انه لعمل جليل ينبغي أن يثمن ويعر ف لأهله

إن السعي نحوتحقيق ممانعة للاسرة المسلمة و محاولة ربطها بدينها وتاريخها وهويتها هو أولى ما ينبغي أن تضعوه نصب عيونكم ويكون رأس أهدافكم في الجمعية

وقريب إلى هذا دوركم في ربط وشائج القربى وتوثيق صلة الرحم وإحياء روح الإخاء الذي تسهرون عليه من خلال موقعكم المبارك. فالله يجازيكم خير الجزاء.

إخوتي في جمعية شباب الشرف أسأل الله تعالى أن يبارك لكم أعمالكم ويوفقكم إلى مزيد من البذل والعطاء وصلى الله وسلم على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

والسلام عليكم ورحمة الله

زكرياء محمد يزيدي

بركـــان

 

Salah Elanbrie

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والعاقبة للمتقين ولا عدوان إلا على الضالمين...وأصلي وأسلم على أشرف المرسلين سيدنا محمد الصادق الأمين وعلى آله وصحبه ومن نهج منهجهم إلى يوم الدين. وبعد

في الحقيقة كلما حاولت أن أكتب في موقعنا هدا لأخبركم عما أشعربه في قلبي من عظيم الشكر

وعما يخالج نفسي من عميق الشعوروعما يجول بخاطري من رغبة في الثناء على القائمين بهدا

الموقع في جمعية شباب الشرف .وجدت نفسي أعجز من أوفيكم حقكم من الشكر.ورأيت قلمي أقصر من أن يستطيع بيان جهدكم وفضلكم..وشعرت من جراء دلك بخجل شديد وأسف عظيم...

وثقوا إخواني أني لاأبالغ إدا قلت لكم سوف أعمل معكم في نفس الهدف .وسنواصل السيرجميعا,في

موقعنا هدا من أجل جمع شمل أفراد العائلة الكريمة رغم البعد الدي يحول بينها حتى كادت أو

تكاد أن تنسى الصلة التي أمرت بها من قبل الله تعلى أن توصل, في قوله تعلى (والدين يصلون ما أمر الله به أن يوصل ويخشون ربهم ويخافون سوء الحساب)

فلدا نحاول جميعا أن نشيد فوق ما بنيناه في جمعيتنا هده . ونبد بعض السلبيات التي يمكن أن تحل عبر اللقاء الدي يجمعنا في موقع (إنسبك)

سائلين المولى عز وجل أن نكون جميعا في خدمة صالح العام..وخدمة الإسلام والمسلمين آمين

 

Reduan El Yazidi


الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه.

وبعد، فإنفاذا لرغبة أخينا عبد الصمد، حيث طلب مني إبداء انطباعاتي حول جمعية شباب الشرف – ورغبته بمثابة أمر – أقول باختصار شديد : إن تقييم أي عمل أو مشروع يكمن كما هو معلوم في مقارنة النتائج المحققة بالأهداف المرسومة وبالنظر إلى الوسائل والموارد المستعملة. وهذا ما يسميه الأخصائيون على التوالي بالفعالية والنجاعة. فإذا كان الهدف الذي أنشئت من أجله الجمعية هو وصل الأرحام بين أفراد العائلة وتوثيق عرى المحبة والتآلف الأخويين وتمتين جسور التآزر والتكافل فيما بينهم، حتى يتسنى لهم إنجاز مشاريع تنموية ذات أبعاد اجتماعية واقتصادية وخيرية لفائدة ذوي القربى ولاسيما المحتاجين منهم، فإنني أكاد أجزم أن الجمعية حققت نسبة كبيرة من أهدافها، وبإمكانات أُحسن استغلالها في الغالب.

لقد كان إنجاز موقع على الإنترنيت للعائلة على سبيل المثال حدثا رائعا سهّل التواصل والتراحم فيما بين أفرادها. فأمسوا يتواصلون فيما بينهم، تارة لتقديم التهاني في مناسبات الأفراح وتارة أخرى للإعراب عن التعازي في لحظات الأقراح – وهذه سنة الحياة – بل وأطلقوا نقاشات جادة وهادفة ساعدت على انفتاح بعضهم على بعض وتقريب وجهات أنظارهم المختلفة كعامل أساسي لبناء علاقات أخوية صادقة فيما بينهم، قوامها الاحترام المتبادل والتعاون على البر والتقوى.

صحيح لقد عرفت المشاركات في المنتدى تموّجات قوية وأخرى فاترة حسب المواضيع التي طرحت للنقاش والحوارات التي أعقبتها. فكانت أحيانا ساخنة لدرجة الغليان وأحايين أخرى هادئة وروتينية ... ولكن في كل الأحوال ساهمت في اطلاع بعضنا على أفكار البعض، وهو في حد ذاته مكسب كبير للعائلة يجب أن نستثمره في تعزيز علاقاتنا الأخوية والدفع بها في اتجاه البحث عن أشكال جديدة ومتجددة للتعاون والتكافل. لأن المشوار لا يزال طويلا والمهمة أظنها لم تنته بعد، لذلك يجب أن تظلّ باستمرار الرغبة في مواصلة السير والاستزادة من العمل الصالح – والمؤمن لا يشبع من الخير – محرّكة ومحفّزة على تذليل الصعوبات، وأيضا ركوب مخاطر الإقدام على قهر التحديات. فالانتظارات لا تزال عريضة والاحتياجات كبيرة والرهانات عديدة ... ولكن وما دامت أرض المشاريع رحبة وخصبة تدعونا فقط لاستقصائها واستصلاحها، يمكن بفضل الإرادة القوية والعزيمة الراسخة المقرونتين بالتوكل الصادق على الله العلي القدير طبعا، تخطي كل العقبات وفتح أوراش تنموية وإحسانية جديدة، سواء تعلق الأمر بإصلاح ذات البين أو بالإحسان إلى ذوي القربى، وهذا يصبّ في نهاية المطاف في الجهود المبذولة لخدمة البلاد والعباد.

ولن يفوتني التنويه أيضا بالأعمال الخيّرة والعظيمة الأخرى، التي كان لها وقع كبير في النفوس وأثر مباشر أكيد على توطيد العلاقات العائلية ومن ثمة الارتقاء من مستواها وتقوية الشعور بالانتماء إلى القبيلة، وإلى الوطن ... كتنظيم الرحلات الجماعية، واللقاءات الاحتفالية، والمنافسات الرياضية والترفيهية، والمسابقات الثقافية ... بالإضافة طبعا إلى جمع التبرعات والإعانات الموجهة إلى المحتاجين من أقاربنا، والإسهام في تكاليف بناء وتسيير مسجد الشرف ، وكذلك في المشاريع المتعلقة بأشغال تشييد خزان الماء ومدّ القنوات لجلب وتوزيع المياه، ناهيك عن أشغال صيانة وتسطيح الطريق القروية المؤدية إلى بلدتنا/دوّارنا ... واللائحة طويلة عكس ذاكرتي المتراخية وعيناي المتثاقلة، والليل أوشك عن انتصافه ... أحسبها بواكير النعاس تراودني، ولكني سأستعصم ... حتى أختم ... وأستسمحكم جميعا ومسبقا لأني لم أوف هذا الموضوع حقه كاملا، وإنما هي مجرد انطباعات عفوية حضرتني وأعربت عنها كما هي في طبيعتها ...

فهنيئا للأخوة على هذه الأعمال التطوعية الخيّرة التي يرجى منها حسن الثواب ومضاعفة الأجور من الله الغفور الشكور، ومزيدا من البذل والعطاء والإيثار والسخاء، تثبيتا للأنفس الأمّارة بالسوء والموغلة في الأنانية وحُبّ الرخاء، وابتغاء لمراضاة الله الواسع العليم، يؤتِ الحكمة من يشاء، ومن يُؤتَ الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا.

والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

وجدة، في 13/05/2009

أخوكم في الله، رضوان اليزيدي

Abdelhak El Yazidi

بسم الله الرحمان الرحيم الحمد لله الدي بنعمته تتم الصالحات.. والصلاة

والســــــــــلام على حبيبـــــــــــــنا المصطفـــــــــــــى اما بعد.

إننا لنشكركم على هذا الموقع الذي أتاح لأفراد عائلتنا التواصل فيما بيننا و

جعل أواصر العلاقة التي تربطنا مستمرة و متينة رغم بعد المسافات بيننا كما

نشكرالقائمين والساهرين علي تطويره وجعله في أحسن صورة.

وفي هذا الصدد،أحيطكم علما بأني جد سعيد بتلك اللقائات صوتا عبرغرفة إنسبييك

التي تمكننا من معرفة جديد أخبارنا ومناقشة كل ما يمكن أن يعود بالنفع على كل

فرد من عائلتنا وذالك رغم التباعد الجغرافي،وهذا طبعا لا يمكنه إلا ان يؤلف

بين قلوبنا و يجعل أواصر علاقتنا أشد رسوخا،كما أنه أتاح لي الفرصة عبرشجرة

العائلة معرفة ولأول مرة روابط النسب التي تربطني ببعض أفراد العائلة.ولكن ما

يحز في نفسي كثيرا هوالغياب عن هذا الموقع لأساتذتنا الذين بحكم علمهم و

خبرتهم لا يمكنهم إلا أن يعطوه نكهة خاصة و يظففوا إليه قيمة مظافة وتمكين

الأطفال الصغارمن الإستفاذة منهم. و في الأخير أخبركم بأني لا أرى أي جانب

سلبي لهذا الموقع وأتمنى لكم كل التوفيق إنشاء الله.

والسلام عليكم و رحمة الله تعالى

وبركاته.

عبدالحق اليزيدي بن امحمد بن معمر

فاس



Mohamed El Yazidi

Brother Abdassamad, you asked me to write a few words about Charafe, which exists five years now.

 

You can be sure about it, there is actually nothing bad to say. I personally find it a well accomplished community, and exemplary to other ones. This community has it's objectives and is still growing towards them. I find it successful and it has everything it takes.

 

We have attracted a lot of people, we keep meeting again, we have learnt a lot from each other. Myself I have learnt a lot, We help each other out.

 

Okay, in the beginning it may have been difficult but that's always the case - there will always be opponents around, which is normal, just like no governments exist without opposition.

 

And thank God, the people running it, all are intelligent, smart individuals. I'd like to tell them : keep up the good work, you are doing very well.

 

One more thing I'd like to say is, we owe a lot to mister Hadj Lahbib, the man behind the Charafe community concept. We must never forget this person.

 

And once again, please keep it up everybody. I thank you for your understanding.



Druckversion Druckversion | Sitemap
© Jugendverein der Charafe

Developed and designed by CIT
Charafeforum منتدى الشرف
Charafekalender
Gebetszeiten für Frankfurt

Empfehlen Sie diese Seite auf:

Sie haben einen Adblocker installiert. Diese Web App kann nur mit einem deaktivierten Adblocker korrekt angezeigt und konfiguriert werden.